الرئيسية » اخبار ساخنة » تنويه أوروبي بالسياسات “الإنسانية و المسؤولة” للمغرب في مجال الهجرة

تنويه أوروبي بالسياسات “الإنسانية و المسؤولة” للمغرب في مجال الهجرة

emigrate

نوه جان بيير ساكازي، رئيس قسم الحكامة ببعثة الإتحاد الأوروبي بالرباط، خلال حفل اختتام مشروع “عملية الوسيط”، بالمنجزات التي راكمها المغرب في مجال الهجرة.

و أكد المسؤول الأوروربي، أن هذه السياسات تزاوج بين الإستقبال و التقنين و إدماج المهاجرين في إحترام تام لحقوقهم. مبرزا أن تاريخ التعاون بين الإتحاد الأوروبي و المغرب في مجال الهجرة يعود إلى أكثر من عقد من الزمن، لافتا إلى أن الإتحاد الأوروبي يعد أقدم وأهم شركاء المملكة، من حيث تمويل مشاريع بقيمة 75 مليون أورو في هذا المجال. مشددا على أن حماية و إدماج المهاجرين تعد ضمن أولويات الإتحاد الأوروبي.

و أبرز جان بيير ساكازي، أن “عملية الوسيط” أبانت أن المجتمع المدني يعد فاعلا رئيسيا في مجال النهوض بحقوق المهاجرين و إدماجهم بالمغرب و خلق فضاءات للتسامح و حوار الثقافات، موضحا أن هذه العملية مكنت من إرساء و تعزيز أسس حوار بين هيئات المجتمع المدني في المغرب و أوروبا ونقل الخبرات و التجارب و منح مساعدات لعدد من الجمعيات، من أجل القيام بمشروعات صغيرة إلى جانب نسج شبكة للترافع في إطار المشروع ذاته.

و شكل اختتام مشروع “عملية الوسيط”، التي تسعى إلى النهوض باندماج المهاجرين في المغرب، مناسبة لنشر و تقاسم تجربة و نتائج هذا المشروع الممول من قبل الإتحاد الأوروبي و تنفذه اللجنة الأوروبية للتكوين و الفلاحة بشراكة مع مؤسسة شرق غرب و جمعية نسغناس للثقافة و التنمية و المنظمة غير الحكومية “صول تير المغرب”.

انشر