الرئيسية » اخبار ساخنة » المغرب يخلد اليوم الوطني لمحاربة داء السرطان

المغرب يخلد اليوم الوطني لمحاربة داء السرطان

cancer

يخلد المغرب في 22 نونبر من كل سنة، اليوم الوطني لمحاربة السرطان، حيث أعطى جلالة الملك أولوية كبرى من أجل بلورة برنامج خاص من أجل محاربة هذا المرض الخبيث، و في هذا الصدد قامت مؤسسة لالة سلمى للوقاية و العلاج من السرطان و التي تترأسها صاحبة السمو الملكي الأميرة لالة سلمى، بوضع مقاربة إستراتيجية تهدف إلى بلورة مخطط و برنامج وطني للوقاية ومراقبة السرطان.

و قد ساعد هذا المخطط في تسجيل طفرة نوعية في مجال مكافحة السرطان، خاصة فيما يخص البنيات التحتية، حيث تم تجهيز و إعادة تأهيل العديد من المراكز الخاصة بالتكفل و التشخيص و العلاج في كل من الرباط، و الدارالبيضاء و والحسيمة وفاس ومراكش وأكادير ووجدة ومكناس وطنجة.
و إلا جانب ذلك قام المغرب ببناء قطبين للأنكولوجياءوأمراض النساء بالرباط والدارالبيضاء. كما تم إنشاء وحدتين لأمراض الدم وسرطان الأطفال (بالرباط، والدار البيضاء)، ويجري بناء وتجهيز وحدتين بالمركز الاستشفائي الجامعي بكل من فاس ومراكش، بالإضافة إلى بناء وتجهيز ثلاث مصالح للعلاج الكيميائي للقرب (الدار البيضاء، وبني ملال، والرشيدية والناظور) لخدمات العلاج الكيميائي في المستشفى النهاري، مع الشروع في تجهيز مشروع بتطوان.

كل هذه المجهودات التي تشرف عليها مؤسسة لا سلمى للوقاية وعلاج السرطان، و تحت الرعاية السامية لجلالة الملك محمد السادس، مكنت من الرفع من عدد المرضى المصابين بالسرطان المتكفل بهم بالمغرب، حيث إنتقل العدد من 21 ألف و957 سنة 2009 إلى 200 ألف في 2016.

ويذكر أن اليوم الوطني لمحاربة السرطان و الذي إنطلق منذ سنة 2007، يعد موعدا هاما من أجل التحسيس و زيادة الوعي لدى المواطن المغربي بضرورة و أهمية القيام بالتشخيص المبكر للسرطان و ذلك من أجل إعطاء فرصة أكبر للعلاج من هذا المرض.

انشر