الرئيسية » اخبار ساخنة » فرقة خاصة من الدرك تدخل على خط التحقيق في فاجعة الصويرة

فرقة خاصة من الدرك تدخل على خط التحقيق في فاجعة الصويرة

souira

علمت “أنفوميديا”، من مصادر إعلامية أن فرقة من الدرك الملكي بمركز سيدي بولعلام، مسرح فاجعة ما يسمى “بشهداء الدقيق”، بمدينة الصويرة، دخلت على الخط، حيث استمعت في إطار تعليمات النيابة العامة، إلى المقرئ عبد الكبير الحديدي، المسؤول عن توزيع المساعدات بالمركز المذكور.

و بحسب مقال ليومية “الأخبار”، في عدد الثلاثاء 21 نونبر الجاري، فإن التحقيقات الأولية كشفت عدم توفر المقرئ على ترخيص لتوزيع المساعدات الإنسانية التي كانت عبارة عن منتوجات لمواد غذائية.

و أضافت اليومية نفسها أن التحقيقات أظهرت أن السلطة المحلية بمركز سيدي بولعلام، لم تتدخل للحيلولة دون تنفيذ عملية توزيع المساعدات الغذائية، ما طرح مسؤولية هذه الأخيرة أمام حضور الكم الكبير من النساء.

و في سياق متصل اعترف مصطفى الخلفي، الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالعلاقات مع البرلمان و المجتمع المدني، الناطق الرسمي باسم الحكومة، في تصريح له بمسؤولية الحكومة عن فاجعة الصويرة، مؤكداً في نفس الصدد أن دم الشهداء يسائل جميع المتدخلين الإجتماعيين و السياسيين.

و نشير إلى أن توزيع مساعدات عذائية، من طرف إحدى الجمعيات بمركز “سيدي بولعلام”، بإقليم مدينة الصويرة، أدى إلى مصرع خمس عشرة سيدة، و إصابة خمس نساء آخريات بجروح متفاوتة الخطورة، نقلن على إثرها إلى المستشفى لتلقي الإسعافات الضرورية.

انشر