الرئيسية » اخبار ساخنة » مرضى القصور الكلوي بالمغرب مهدودن بالموت

مرضى القصور الكلوي بالمغرب مهدودن بالموت

malade1

يواجه مرضى القصور الكلوي بالمغرب شبح الموت، بعد إنقطاع أدوية في غاية الأهمية من المركز الإستشفائي ابن رشد بالدار البيضاء.

و حسب مصادر جيدة الإطلاع، أن حوالي مليون من مرضى القصور الكلوي مهددون بالموت لنقص في الأدوية، مؤكدة أن المرضى لم يستسيغوا ذلك بسبب حسابات ضيقة لمختبرات الأدوية التي تنتج أدوية زراعة الكلي، و التي تعتبر من الأمور الأساسية الواجب على المريض تناولها بمواعيد منتظمة ثابتة، و عدم إهمالها بأي شكل من الأشكال.

وأشارت نفس المصادر، إلى أن دواء “نيورال” المعروف لدى مرضى القصور الكلوي، و الذين يقبلون على عمليات الزراعة، مقطوع منذ مدة لأسباب مجهولة، إذ كشف بعض المرضى أن الدولة رفضت التعامل مع مخبرات بعينها نظرا لغلاء الدواء، في إنتظار مختبر سيصنع دواء جنيسا مثله بتكلفة أقل، غير أنه لم يجر تصنيعه، و استمر انقطاع الدواء المذكور لمدة كفيلة بتهديد حياة مرضى القصور الكلوي بالدار البيضاء.

للإشارة فمرض “القصور الكلوي” أو “الفشل الكلوي”، يطلق على حالات فشل الكلى في تصفية الفضلات الأيضية بشكل مناسب من الدم.

و هناك نوعان رئيسيان من هذا المرض وهما: “القصور الكلوي الحاد”، وهو في العادة قابل للشفاء. و “القصور الكلوي المزمن”، و هو في العادة غير قابل للشفاء.

انشر