الرئيسية » اخبار ساخنة » الخليع يكشف عن انجازات الـ “ONCF”

الخليع يكشف عن انجازات الـ “ONCF”

المكتب الوطني للسكك الحديدية

كشف محمد ربيع الخليع المدير العام للمكتب الوطني للسكك الحديدية، في كلمة له خلال اجتماع للمجلس الإداري عقد مساء الجمعة 14 يوليوز الجاري تحت رئاسة عبد القادر عمارة وزير التجهيز و النقل و اللوجيستيك و الماء، عن انجازات المكتب التي تحققت خلال عام 2016، و التي بلغ فيها عدد المسافرين حوالي 40 مليون مسافر، كما تم نقل أزيد من 28 مليون طن من البضائع، و إنجاز 5.8 مليار درهم من الاستثمارات بالإضافة إلى ما يقدر بنحو 2.5 مليار درهم كمكاسب للمجتمع بفضل استعمال القطار.

و أوضح الخليع أن المكتب أنجز للمرة الأولى، حصيلة الكربون المتعلقة بأنشطته و التي تزامنت مع إطلاق الورش الكبير لنيل شهادتي “إيزو 50001″ الخاصة بالنجاعة الطاقية، و “إيزو 14001″ المتعلقة بالبيئة في إطار إستراتيجيته الجديدة للتنمية المستدامة، و يأتي هذا بجانب المبادرات المتعددة التي تمت خلال عام 2016، منها إعطاء الملك محمد السادس انطلاقة مشروع بناء محطة الرباط أكدال، و تدشين الأمير مولاي رشيد قطار المناخ في إطار مشاركة المكتب في فعاليات قمة المناخ “كوب 22″ التي احتضنتها المغرب، بالإضافة إلى البرنامج الاستثماري الذي يقوم به المكتب حاليا من أجل ربط طنجة بمراكش بشبكة سككية وطنية.

و من جهته طالب عمارة في كلمه له بذات المناسبة، من أطر و مستخدمو المكتب الوطني للسكك الحديدية بتحسين الجودة رغم الارتباك الذي يحصل من جراء تثنية عدد من الخطوط و بناء محطات عصرية جديدة، و العمل على إنجاح المشاريع المهيكلة التي يقوم بها المكتب، و على رأسها القطار فائق السرعة، بجانب المحاور الرئيسية للشبكة، من خلال بناء الخط فائق السرعة الذي سيربط طنجة بالدار البيضاء و الذي يوجد في مرحلة التحضير للاستغلال، و المشاريع الكبرى التي تهم تحديث الشبكة الحالية كتثليث السكة الحديدية بين القنيطرة و الدار البيضاء، و التثنية الكاملة للسكة بين مراكش و الدار البيضاء و إعادة تنظيم التجهيزات السككية بقطب الدار البيضاء، و تحديث تجهيزات التشوير عبر السكة و إعادة تأهيل النفق السككي الرابط بين سلا و الرباط و تشييد محطات للمسافرين من الجيل الجديد، و التي من شأنها أن تكون جاهزة بحلول عام 2018.

و أشار المكتب الوطني للسكك الحديدية في بيان له عقب هذا الاجتماع، أنه حقق خلال عام 2016 إيرادات استغلال بلغت 223 مليون درهم، بزيادة تقدر بنحو 31 في المائة، بينما بلغ رقم المعاملات 3.7 مليار درهم بزيادة تقدر نسبتها بـ 1 في المائة، و بلغت القيمة المضافة 2.5 مليار درهم بزيادة تقدر بـ 3 في المائة، في الوقت الذي بلغت فيه قدرة التمويل الذاتي 673 مليون درهم بزيادة بلغت نسبتها 5.8 في المائة.

انشر