الرئيسية » اخبار ساخنة » مرة أخرى… “القاتل الصامت” يضع حدا لحياة أربعة طلبة بسطات

مرة أخرى… “القاتل الصامت” يضع حدا لحياة أربعة طلبة بسطات

998556333e

يظل مشكل سخانات الماء الغازية كابوسا يؤرق مضجع الكثير من المغاربة، ولا يتم الإنتباه إليه إلا عند سماع حصول حادثة ما، بسبب تسريبات الغاز من البوتان أو سخانات الغاز (سخانات الموت) الخطر الذي يهدد حياتنا في المنازل، فأناس فقدوا حياتهم أو واجهوا الموت بسبب الإختناق مع تغير الفصول بسبب أو آخر.

وحسب المعلومات المتوفرة لموقع “أنفوميديا”، فإن السلطات المحلية لإقليم سطات أفادت أن أربعة شبان، يحملون الجنسية التشادية، وهم طلبة بجامعة الحسن الأول بسطات، لقوا مصرعهم جراء الإختناق بغاز البوتان بالشقة التي كانوا يقطنون بها في هذه المدينة.

وأكدت المصادر ذاتها، أنه تم العثور، صباح اليوم الأربعاء، على جثامين هؤلاء الطلبة وعمرهم ما بين 18 و24 سنة، حيث تم إيداعهم بمستودع الأموات، فيما تم فتح تحقيق معمق من قبل مصالح الشرطة تحت إشراف النيابة العامة المختصة.

وللإشارة فقط، فأخطار هذه السخانات تتزايد في فصل الشتاء، لأن انخفاض درجة الحرارة يفرض إغلاق النوافذ وكل منافذ الهواء نحو الفضاء الداخلي للمنزل مما يرفع من احتمال حدوث الإختناق، والمتتبع لما ينشر في وسائل الإعلام المغربية بمختلف أنواعها يلاحظ أن كل عام تسجل حوادث اختناق خطيرة تنتهي في المستعجلات أو في ثلاجات الأموات، و تبقى الكوارث للإعتبار والإحتياط من أجل الوقاية أثناء استعمال الأجهزة بوضعها في أماكن تراعي شروط التهوية ومراقبة جودتها كي لا تكون الضريبة قاسية بتسريبات لا يشعر بها الإنسان لما يدخل في اختناق أو غيبوبة لا يدري معها ماذا يقع و قد يموت في صمت كما وقع للطلبة الأجانب.

انشر